الرئيسية التسجيل مكتبي     الرسائل الخاصة البحث الخروج

   
العودة   منتديات الروضة > الاقسام الاسلامية > منتدى نصرة رسول الله
منتدى نصرة رسول الله معــــا .... لنصرة النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ...
 


هدى النبي عليه السلام في أكل التمر:

منتدى نصرة رسول الله


إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
   
قديم 2012-02-26, 03:29 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زهرة الاسلام
ادارة المنتدى

الصورة الرمزية زهرة الاسلام
إحصائية العضو






زهرة الاسلام will become famous soon enough

زهرة الاسلام غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى نصرة رسول الله
افتراضي هدى النبي عليه السلام في أكل التمر:





ثَبَتَ فِي " الصّحِيحِ " عَنْهُ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ مَنْ تَصَبّحَ بِسَبْعِ تَمَرَاتٍ وَفِي لَفْظٍ مِنْ تَمْرِ الْعَالِيَةِ لَمْ يَضُرّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ سَمّ وَلَا سِحْرٌ وَثَبَتَ عَنْهُ أَنّهُ قَالَ بَيْتٌ لَا تَمْرَ فِيهِ جِيَاعٌ أَهْلُهُ وَثَبَتَ عَنْهُ أَكْلُ التّمْرِ بِالزّبْدِوَأَكْلُ التّمْرِ بِالْخُبْزِوَأَكْلُهُ مُفْرَدًا وإليكم هديه عليه الصلاة والسلام في أكل التمر :
يأكل التمر بالزبد ويحبهما:
عَنِ ابْنَىْ بُسْرٍ السُّلَمِيَّيْنِ قَالاَ دَخَلَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَدَّمْنَا زُبْدًا وَتَمْرًا وَكَانَ يُحِبُّ الزُّبْدَ وَالتَّمْرَ.
. أخرجه أبو داود:
قال الألباني : صحيح.
يَأْكُلُ الْبِطِّيخَ بِالرُّطَبِ:
عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْكُلُ الْبِطِّيخَ بِالرُّطَبِ فَيَقُولُ نَكْسِرُ حَرَّ هَذَا بِبَرْدِ هَذَا وَبَرْدَ هَذَا بِحَرِّ هَذَا
أخرجه الترمذي و أبو داود:
تحقيق الألباني( صحيح )
يَأْكُلُ الْقِثَّاءَ بِالرُّطَبِ:
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ أَنَّ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- كَانَ يَأْكُلُ الْقِثَّاءَ بِالرُّطَبِ.
أخرجه أبو داود:
قال الألباني : صحيح.
يأْكُلُ التّمْرَ بِالْخُبْزِ والكسرة:
أ-عن يُوسُفَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلاَمٍ قَالَ : رَأَيْتُ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- وَضَعَ تَمْرَةً عَلَى كِسْرَةٍ فَقَالَ : « هَذِهِ إِدَامُ هَذِهِ ».
أخرجه أبو داود:
قال الألباني : صحيح
ب-عَنْ عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ صَيْفِيٍّ مِنْ وَلَدِ صُهَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ صُهَيْبٍ قَالَ
قَدِمْتُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبَيْنَ يَدَيْهِ خُبْزٌ وَتَمْرٌ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ادْنُ فَكُلْ فَأَخَذْتُ آكُلُ مِنْ التَّمْرِ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَأْكُلُ تَمْرًا وَبِكَ رَمَدٌ قَالَ فَقُلْتُ إِنِّي أَمْضُغُ مِنْ نَاحِيَةٍ أُخْرَى فَتَبَسَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أخرجه بن ماجه:
قال الألباني : حسن..
يأْكَل التَّمْر فيُلْقِى النَّوَى عَلَى ظَهْرِ أُصْبَعَيْهِ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى:
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُسْرٍ - مِنْ بَنِى سُلَيْمٍ - قَالَ جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِلَى أَبِى فَنَزَلَ عَلَيْهِ فَقَدَّمَ إِلَيْهِ طَعَامًا فَذَكَرَ حَيْسًا أَتَاهُ بِهِ ثُمَّ أَتَاهُ بِشَرَابٍ فَشَرِبَ فَنَاوَلَ مَنْ عَلَى يَمِينِهِ وَأَكَلَ تَمْرًا فَجَعَلَ يُلْقِى النَّوَى عَلَى ظَهْرِ أُصْبَعَيْهِ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى فَلَمَّا قَامَ قَامَ أَبِى فَأَخَذَ بِلِجَامِ دَابَّتِهِ فَقَالَ ادْعُ اللَّهَ لِى. فَقَالَ « اللَّهُمَّ بَارِكْ لَهُمْ فِيمَا رَزَقْتَهُمْ وَاغْفِرْ لَهُمْ وَارْحَمْهُمْ ».
. أخرجه أبو داود:
قال الألباني : صحيح
يأكُلُ التَّمْر مع أصحابه وَلَمْ يَمَسَّ مَاءً :
عَنْ جَابِرٍ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ : أَنَّهُمْ كَانُوا يَأْكُلُونَ تَمْرًا عَلَى تُرْسٍ قَالَ فَمَرَّ بِنَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَقَدْ جَاءَ مِنَ الْغَائِطِ فَقُلْنَا : هَلُمَّ فَقَعَدَ فَأَكَلَ مَعَنَا مِنَ التَّمْرِ وَلَمْ يَمَسَّ مَاءً.
أخرجه البيهقي وبن حبان في صحيحه
قال شعيب الأرنؤوط : حديث صحيح..
يشبه أصحابه بالتمر حتى لا يبقى منهم إلا مثل هذه النواة :
أ-عن رويفع بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه أنه قال : قرب لرسول الله صلى الله عليه و سلم تمرا و رطب فأكلوا منه حتى لم يبقوا شيئا إلا نواة و ما لا خير فيه فقال : رسول الله صلى الله عليه و سلم : تدرون ما هذا تذهبون الخير فالخير حتى لا يبقى منكم إلا مثل هذا
أخرجه البخاري في تاريخه والطبرانى
و الحاكم وقال : صحيح الإسناد . ووافقه الذهبى .
:قال الألباني: ( حسن )
ب- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " لَتُنْتَقُنَّ كَمَا يُنْتَقَى التَّمْرُ مِنَ الْحُثَالَةِ فَلْيَذْهَبَنَّ خِيَارُكُمْ وَلَيَبْقَيَنَّ شِرَارُكُمْ فَمُوتُوا إِنِ اسْتَطَعْتُمْ "
أخرجه البخاري في " التاريخ و ابن ماجة والحاكم في مستدركه..
تعليق الذهبي في التلخيص : صحيح
يَأْكُلُ مِن التمر أَكْلًا حَثِيثًا وفى رواية ذَرِيعًا:
عن أَنَسٍ قَالَ أُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِتَمْرٍ فَجَعَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْسِمُهُ وَهُوَ مُحْتَفِزٌ يَأْكُلُ مِنْهُ أَكْلًا ذَرِيعًا وَفِي رِوَايَةِ زُهَيْرٍ أَكْلًا حَثِيثًا..
أخرجه مسلم
يأكل يَوْمَ الْفِطْرِ قَبْلَ أَنْ يَخْرُجَ سبع تمرات:
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَغْدُو يَوْمَ الْفِطْرِ حَتَّى يَأْكُلَ تَمَرَاتٍ وفى رواية وَيَأْكُلُهُنَّ وِتْرًا
أخرجه البخاري..
يَظَلُّ الْيَوْمَ يَلْتَوِي مَا يَجِدُ مِنَ الدَّقَلِ مَا يَمْلأ بِهِ بَطْنَهُ:
وعن النعمان بن بشير رضي الله عنهما ، قَالَ : ذَكَرَ عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ - رضي الله عنه - ، مَا أَصَابَ النَّاسُ مِنَ الدُّنْيَا ، فَقَالَ : لَقَدْ رَأيْتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يَظَلُّ الْيَوْمَ يَلْتَوِي مَا يَجِدُ مِنَ الدَّقَلِ مَا يَمْلأ بِهِ بَطْنَهُ .
أخرجه مسلم .
(( الدَّقَلُ )) بفتح الدَّال المهملة والقاف : رديءُ التمرِ .
يأكل التمر جَالِساً مُقْعِياً :
وعن أنس - رضي الله عنه - ، قَالَ : رَأَيْتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - جَالِساً مُقْعِياً يَأكُلُ تَمْراً .
أخرجه مسلم .
(( المُقْعِي )) : هُوَ الَّذِي يُلْصِقُ أَلْيَتَيْهِ بالأرض ، وَيَنْصِبُ سَاقَيْهِ .
يُخْرِجُ السُّوسَ مِن التمر ويأكله:
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ أُتِىَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- بِتَمْرٍ عَتِيقٍ فَجَعَلَ يُفَتِّشُهُ يُخْرِجُ السُّوسَ مِنْهُ.
أخرجه أبو داود:
قال الألباني : صحيح
يمضغ التمر فيُحَنِّكِ به الْمَوْلُودِ عِنْدَ وِلاَدَتِهِ:
عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَت أَوَّلُ مَوْلُودٍ وُلِدَ فِي الْإِسْلَامِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ أَتَوْا بِهِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخَذَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَمْرَةً فَلَاكَهَا ثُمَّ أَدْخَلَهَا فِي فِيهِ فَأَوَّلُ مَا دَخَلَ بَطْنَهُ رِيقُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..
أخرجه البخاري..
ينقع لَهُ تَمَرَاتٍ مِنَ اللَّيْلِ فيشربه عند الصباح
(النبيذ الذي لم يشتد ولم يصر مسكرًا) :
حديث سَهْلٍ، قَالَ: لَمَّا عَرَّسَ أَبُو أُسَيْدٍ السَّاعِدِيُّ، دَعَا النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، وَأَصْحَابَهُ فَمَا صَنَعَ لَهُمْ طَعَامًا وَلاَ قَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ، إِلاَّ امْرَأَتُهُ، أُمُّ أُسَيْدٍ بَلَّتْ تَمَرَاتٍ فِي تَوْرٍ مِنْ حِجَارَةٍ مِنَ اللَّيْلِ، فَلَمَّا فَرَغَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم مِنَ الطَّعَامِ أَمَاثَتْهُ لَهُ، فَسَقَتْهُ، تُتْحِفُهُ بِذلِكَ
أخرجه البخاري ومسلم..
ب-حديث سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ قَالَ دَعَا أَبُو أُسَيْدٍ السَّاعِدِيُّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى عُرْسِهِ فَكَانَتْ خَادِمَهُمْ الْعَرُوسُ قَالَتْ تَدْرِي مَا سَقَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ أَنْقَعْتُ تَمَرَاتٍ مِنْ اللَّيْلِ فَلَمَّا أَصْبَحْتُ صَفَّيْتُهُنَّ فَأَسْقَيْتُهُنَّ إِيَّاهُ
أخرجه بن ماجه:
قال الشيخ الألباني : صحيح..
لا يأكل تمر الصدقة :
حديث أَنَسٍ رضي الله عنه، قَالَ: مَرَّ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِتَمْرَةٍ مَسْقُوطَةٍ، فَقَالَ: لَوْلاَ أَنْ تَكُونَ صَدَقَةً لأَكلْتُها
أخرجه البخاري ومسلم..
الظِّلٌّ البَارِدٌ وَالرُّطَبٌ الطَيِّبٌ وَالمَاءٌ البَارِدٌ من نعيم الدنيا:
أ- حديث أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « هَذَا وَالَّذِى نَفْسِى بِيَدِهِ مِنَ النَّعِيمِ الَّذِى تُسْأَلُونَ عَنْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ظِلٌّ بَارِدٌ وَرُطَبٌ طَيِّبٌ وَمَاءٌ بَارِدٌ ».
أخرجه الترمذي :
قال الشيخ الألباني : صحيح..
ب- عن ابن عباس رضي الله عنهما : أن النبي صلى الله عليه و سلم و أبا بكر و عمر رضي الله عنهما أتوا بيت أبي أيوب فلما أكلوا و شعبوا قال النبي صلى الله عليه و سلم : خبز و لحم و تمر و بسر و رطب إذا أصبتم مثل هذا فضربتم بأيدكم فكلوا بسم الله و بركة الله
أخرجه الحاكم في مستدركه
تعليق الذهبي في التلخيص : صحيح
نِعْمَ سَحُورُ الْمُؤْمِنِ التَّمْرُ:
عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « نِعْمَ سَحُورُ الْمُؤْمِنِ التَّمْرُ ».
أخرجه أبو داود وابن حبان:
قال الشيخ الألباني : صحيح..
يحث على أكل سبع تمرات عجوة علي الريق :
حديث سَعْدٍ رضي الله عنه، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم، يَقُولُ: مَنْ تَصَبَّحَسَبْعَتَمَرَاتٍ عَجْوَةً لَمْ يَضُرُّهُ، ذَلِكَ الْيَوْمَ، سُمٌّ وَلاَ سِحْرٌ
أخرجه البخاري ومسلم وأحمد وأبو داود.
يُفْطِرُ عَلَى رُطَبَاتٍ فتَمَرَاتٍ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ حَسَا حَسَوَاتٍ مِنْ مَاءٍ:
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُفْطِرُ عَلَى رُطَبَاتٍ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ رُطَبَاتٌ فَعَلَى تَمَرَاتٍ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ حَسَا حَسَوَاتٍ مِنْ مَاءٍ
. أخرجه أبو داود والترمذي:
قال الألباني :حسن صحيح
قَالَ أَبُو عِيسَى وَرُوِىَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- كَانَ يُفْطِرُ فِى الشِّتَاءِ عَلَى تَمَرَاتٍ وَفِى الصَّيْفِ عَلَى الْمَاءِ.
يفسر الرطب في النوم:
حديث ثَابِتٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « رَأَيْتُ اللَّيْلَةَ كَأَنَّا فِى دَارِ عُقْبَةَ بْنِ رَافِعٍ وَأُتِينَا بِرُطَبٍ مِنْ رُطَبِ ابْنِ طَابٍ فَأَوَّلْتُ أَنَّ الرِّفْعَةَ لَنَا فِى الدُّنْيَا وَالْعَاقِبَةَ فِى الآخِرَةِ وَأَنَّ دِينَنَا قَدْ طَابَ ». .
أخرجه مسلم
بَيْتٌ لاَ تَمْرَ فِيهِ جِيَاعٌ أَهْلُهُ:
عَنْ عَائِشَةَ - رضى الله عنها - قَالَتْ قَالَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- « بَيْتٌ لاَ تَمْرَ فِيهِ جِيَاعٌ أَهْلُهُ ».
أخرجه أبو داود:
قال الألباني : صحيح.
المنهيات عند أكل التمر:
النّهي عن القِرَانِ بين تمرتين ونحوهما إِذَا أكل جماعة إِلاَّ بإذن رفقته:
عن جَبَلَة بن سُحَيْم ، قَالَ : أصَابَنَا عَامُ سَنَةٍ مَعَ ابن الزُّبَيْرِ ؛ فَرُزِقْنَا تَمْراً، وَكَانَ عبدُ الله بن عمر رضي الله عنهما يَمُرُّ بنا ونحن نَأكُلُ، فَيقُولُ : لاَ تُقَارِنُوا ، فإنَّ النَّبِيَّ - صلى الله عليه وسلم - نَهَى عنِ القِرَانِ ، ثُمَّ يَقُولُ : إِلاَّ أنْ يَسْتَأذِنَ الرَّجُلُ أخَاهُ .
متفقٌ عَلَيْهِ .
النّهي عن أَنْ يُخْلَطَ بُسْرٌ بِتَمْرٍ أَوْ زَبِيبٌ بِتَمْرٍ أَوْ زَبِيبٌ بِبُسْرٍ:
أ-عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُخْلَطَ بُسْرٌ بِتَمْرٍ أَوْ زَبِيبٌ بِتَمْرٍ أَوْ زَبِيبٌ بِبُسْرٍ وَقَالَ مَنْ شَرِبَهُ مِنْكُمْ فَلْيَشْرَبْ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُ فَرْدًا تَمْرًا فَرْدًا أَوْ بُسْرًا فَرْدًا أَوْ زَبِيبًا فَرْدًا..
أخرجه النسائي:
قال الشيخ الألباني : صحيح
ب-عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ شَرِبَ النَّبِيذَ مِنْكُمْ فَلْيَشْرَبْهُ زَبِيبًا فَرْدًا أَوْ تَمْرًا فَرْدًا أَوْ بُسْرًا فَرْدًا
أخرجه مسلم
والله أعلم








التوقيع









رد مع اقتباس
 
إضافة رد
   

مواقع النشر
 
   
الكلمات الدليلية
لكل, التمر:, السلام, النبى, عليه, فى, هدى
 

   
يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صفة صوم النبي صلى الله عليه وسلم زهرة الاسلام الخيمة الرمضانية 0 2012-07-18 03:25 PM
فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم Dr Mahmoud منتدى نصرة رسول الله 0 2012-02-12 03:16 AM
خيل النبى محمد صلى الله عليه وسلم زهرة الاسلام منتدى نصرة رسول الله 2 2009-10-21 03:15 PM
صبر أيوب عليه السلام .. !! زهرة الاسلام منتدى القصص والروايات 2 2009-10-18 10:40 PM
قصص الأنبياء ( صوتيا ً ) منذ آدم عليه السلام وحتى عيسى عليه السلام زهرة الاسلام صــوت وصــورة 0 2009-08-24 05:42 PM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
جميع حقوق المواضيع محفوظة لاعضاء منتديات الروضة 2013/2014
الحماية الفولادية